RSS Feed

مراكش مدينة تسكنها ، فتسكنك ( الحلقة الثانية )

Posted on

– “ ياخي ، ماني مصدق، انه اجتمعنا بمراكش رغم انك جاي من قاره وحنا من قاره” صاحبي من الكويت.

– “اي انتوا جايين من آسيا ، وانا من اوروبا ، تلاقينا بأفريقيا” والله مو سهلين!

– صوت من تحت يالله بعدين اوزع كلينكس وتقعدون تبجون ندري مشتاقين.

– محمد كالعادة ، وضع يداه على مقود السياره، الشباب قالوا ، الله يستر، وانا اغلقت عيني.

ليل مراكش ولعنة سيسفوس

DSC01121

درجة العادة ، ان اخذ كأس الأتاي معي ، واذهب للشرفة المطلة على حمام السباحة في الجانب الشرقي من الفيلا ، لأرى قمر مراكش ينعكس على سطح الماء ، ثم اقذف اقرب حجر، لأرى صورة القمر تهتز ، وتختفي ، ثم اشتاق لها فتظهر مره أخرى وابتسم ، لا أعلم، هذا ذكرني بأصدقاءنا الحقيقين، وكيف نحبهم ، ونفرح بالتواجد معهم ، لكن قد تهتز صورتهم الجميلة احيانا ، مع قليل من التسامح والمحبه ، سيعودون كما عاد القمر ، لا أعلم لو أعطيت القمر ظهري ، فحتما سأنخدع بالنجوم!

أعاود قذف الحجر مره اخرى ، لأرى القمر يعود، واعاود ذلك مره أخرى، ثم ابتسمت وتذكرت المسكين “سيسفوس”.

sisyphus

وفقاً للأسطورة الإغريقيه، سيسفوس ، كان ملك عظيم ، عاقبته الآله في تارتروس ، وهو مكان اسفل السماء والارض والبونتوس – تستطيع تخيله كالجحيم.

الملك سيفوس ، من ادهى الشخصيات في الميثولوجيا الاغريقيه، بلغ به الدهاء انه خدع ملك الموت ( ثانتوس) ، وكبله ، مما دعى كبير الاله زيوس الى الغضب.

لعنة سيسفوس – الملك المتعجرف –الذي بلغ به الغرور ان يعتقد أنه اذكى من زيوس هي أن يدحرج صخره كبيره لأعلى جبل منحدر، ما ان يصل الى القمة حتى تسقط الصخره من أعلى ، ليعود ويحملها لأعلى، فتسقط ثم يعود يحملها لأعلى ، فتسقط ، ويتكرر ذلك حتى الابد (الخلود)، عقوبة جنونيه اليست كذلك؟

ياه تخيلت نفسي اقذف الحجر ، لتهتز صورة القمر، فأعود مره أخرى أقذف الحجر، مهما كان القمر جميل فحتما ً سأسم من مرارة التكرار!

PICT0069

ليل العروسه الحمراء مراكش ، يحمل في طياته الكثير، ما تلبث ان تكتشف طرف من سحرها ، حتى الهمتك بالمزيد، ليل يدعوك للجنون بعقل ، وللتعقل بجنون ، كل محاولة لليأس والحزن تحاول ان تجد طريقها لقلبك ، تتهافت وتسقط، فقط المتعه هي عنوان ليلها، والدهشه هي رفيقتها، نفحات الهواء وهي تداعب وجهك ، تشعر وأن المدينة تقبلك ، هذا الحب ، هذا الحنان ، هذه الراحه لا تعرف من أين؟ فكل ما فيها يشعرك بالراحة، حتى الغيمة ، تشعر بأن لها يدين وتريد ان تحتضنك؟ سمو اميرتي مراكش ، أحبك!

IDL TIFF file

اميرتي مراكش ، يا قطعه من السماء ، وددت لو أني اتخذ النجوم زينة ، ومن حلقات كوكب زحل المبهره عقدا ً ، فمثلك جدير ان يرتديه ، لأنك وحدك تنتمين لأعلى. حتماً انتي قطعة ارض سقطة من مجره أخرى!

– ثالث ليله ، بخار ساخن يخرج من كأس الأتاي ، وانا استعد لأقذف الحجر.

– ياخي ملأت الحوض احجار!

– اسف! صارت عاده

– ياولد انت ما تمل!

– تبي الصج ، مليت، ما اتخيل نفسي احذف حجر للابد واشوف القمر يهتز وأرجع وابتسم!

– صوت ضحكه! اجل عشان جذي نشوفك تبتسم! يا حبك للقمر!

– ايه ، وعطيتهم ظهري

صوت حجر يسقط ، صورة قمر تهتز . لحد الآن كل شيء عادي ، احكم قبضتي على كأس الأتاي بحثاً من بعض الدفأ، الصمت يطبق على ارجاء المكان، صدى ضحكه وهمسات وطلاسم، البرد يزيد ، وانا ارجف ، بس ارفض الدفا بالداخل، لازم صورة القمر ترجع!

– تمتد اصابع ، تخترق هذا الظلام الموحش كسكين ساخن يخترق صحن من الزبده ، لتحط على كتفي.

– انا ! هاه! القمر؟!

– سحقا ً ، زيوس ، لعنة سيفوس في مراكش جنه!

مصباح علاء الدين

alamp

جامع الفنا، هذه الساحة اللتي تضرب جذورها في عمق التاريخ ، كانت وما زالت قلب مراكش النابض ، يحج اليها السياح بالافواج ، كنت احلم بزيارتها منذو ان وقعت عيني على قائمة “ألف مكان يجب ان تزوره قبل ان تموت”. هذا الساحة ، نشأة من نشأة مراكش نفسها ، قبل الف عام تقريباً ، تجد به العديد من القصاصين الشعبيين، والبهلوانيين، والكثير من العروض ، اللتي تشعرك بانك في أحد تلك العصور حيث يختلط علماء الكيمياء، بالمشعوذين ، والكل يدعي انه وجد أكسير الحياة ، ذلك الترياق الذي يبدد شبح الموت ، ويمنحك الخلود!

لطالما كنت معجب بالروائي البرازيلي باولو كويلو ، لا سيما في روايته الشهيرة “ الخيميائي”، ورأيت نفسي كسنتياغو بطل القصة ، وكيف غاص بنا باولو في عمق الفلسفة والوجود ، وشغفت بفكرة “روح العالم” وان كنت بمؤمن بشيء فأن الوجود يعيد تشكيل نفسه ، ليحقق لك مرادك، عليك فقط ان تؤمن بشدة، فكما سافر بنا سنتياغو الشاب الاسباني اليافع من الجنوب الاسباني الى المغرب ، بحثا عن كنزه قرب الاهرامات المصرية، وحديثه مع الريح ، ومقابلته للرجل الذي عاش الف عام! ، لطالما ادهشني ذلك الخيال الجامع ، بحث سنياغو عن كنزه ، ويبدو اني وجدت كنزي!

بعد أن حط بنا البساط السحري ، عفوا السيارة ، وترجلنا ، مشيا ً على الاقدام في وسط جامع الفناء

– سندباد!

– عبدالله: منو انا

– بو ليلي يضحك! اي والله صادق ، جبتها ، تحس كأنك تعيش بأسطورة! ايام على بابا والاربعين الحرامي ، وسندباد.

– شوف شوف ، سحر وافاعي ، شيء شيء غريب

– بوليلي هاهاها ، ضيف بعد اجل علاء الدين مع هالسحره!

ساحة صاخبه ، لا تعرف النوم ، كل من يمر فيها ، تسقط من معجمة لفظه “ عادي” ، كل ما يخص هذه الساحة غير عادي، وغير اعتيادي! ، عندها عرفت لما كان كثير من الرسامين والرواة من مختلف العصور ، يزورون هذه الساحة ، وبل ويقومون بالكثير من اعمالهم على ضفاف قهاويها المتناثرة، ساحة الفنا ، تشحذ ذهنك على الابداع ، وتفتح افاقك ، كمية ما هو غريب ومدهش ، تنعكس لاشعوريا على المبدعين لتقديم كل ماهو غريب ومدهش!

– مصباح ؟ تعال خلنا ندعكه يمكن تطلع جنية مغربيه

– ضحكات تعم ارجاء المكان، نساء واطفال ورجال.

صديقي بوليلي دائما يصعقك بقفشاته،

بدهاء يدعك المصباح، ويأشر على احد الحسنوات ،

– جنية مغربيه!

– تبتسم

قلت لكم ، جنون الساحة ينتاب حتى مرتاديها لأول مره، بل ويجعلك تندهش مما قد يخرج من افواهم احيانا!

كان ذلك في تمام الساعة الخامسه، وفي الساعة الخامسه والربع ، كان صديقي أبو ليلي يحتسي الاتاي مع جنية مغربيه!

ساعات نوم

clock1

“النوم بالسفر، مضيعة للوقت” مبدأ نتخذه أنا واصحابي ( الرباعي) في كل سفرة نعملها، وكل مره نقول سفره أفلاطونية اذا طبقنا المبادئ في اشارة الى فلسفته في المثاليه والكمال، ونضحك اذا “خرناها” في يوم من الايام ، ونسمي هذا اليوم “يوم نيتشي” في اشارة لجنون فيلسوف المانيا، فريدريك نيتشه، ذلك الفيلسوف الذي لا يعرف غير الجنون.

الغريب، انه جميع ايام مراكش افلاطونيه ، وجميع لياليها نيتشيه!

كالعادة اخر الليل يدور حوار ، هذه الحوارات اجمل ما تكون ، حيث ان الارهاق والتعب قبيل النوم ، يجعلك مسترخي، وجميع اسلحتك اللتي تستر خلفها ، تتلاشى ، بسبب ارهاق مخك عن اختلاق حوار دبلوماسي.

– ترا ثلاث ساعات نوم ، صعبه، شويه بديت احس بالتعب

– محمد لا تنسى “ النوم في السفر ، إهدار للوقت”

– ضحكت بوليلي تنتشر بارجاء الفيلا

– انا مو مصدق للحين ان كلنا بمراكش!

– عبدالله يغمز عين ، انت محتاج تنام الظاهر؟

– انا ما انام

– اجل؟

– انا احلم!

Advertisements

About drahmad

A medical Student,26 yrs old male , Anti-recisim , Away from Homeland.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: